الرواية الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة بعد أوسلو: دراسة موضوعية فنية (2000-1993) The Palestinian Novel in the West Bank and the Gaza Strip after Oslo

Date
2009-01-18
Authors
باسمة سهيل صالح الصواف
Basema Suhail Saleh Al-Sawwaf
Journal Title
Journal ISSN
Volume Title
Publisher
AL-Quds University
جامعة القدس
Abstract
ملخص الدراسة تعدّ الرواية من الأدوات الفنية التي يعبر الكاتب من خلالها عن أمور عدة متباينة ما بين الواقع والحقيقة والخيال، فعبر الرواية يطلق الكاتب صرخته؛ ليظهر اندماجاً فكريّاً ونفسيّاً بينه وبين نصه الروائي، وهنا، تظهر قدرة الكاتب في التعامل مع نصوصه، تحت معطيات سياسية، واجتماعية، وفكرية. فالكاتب الفلسطيني لم يتناول الواقع بجرأة في بداية ظهور الرواية في فلسطين، إنما في مرحلة لاحقة رافقت تطور القضية الفلسطينية، حيث تغير طرح النص الأدبي مرافقاً لأهم القضايا السياسية التي حلت بالوطن، وبعدها أخذت الرواية الفلسطينية تصور الواقع بجرأة لامتناهية على أمل أن تصيب نقداً بناءً، فجاءت الروايات بعد أوسلو تحمل في ثناياها نقداً عاماً: سياسيّاً، واجتماعيّاً، واقتصاديّاً، وفكريّاً، فباتت الرواية أكثر نقداً وجرأة، لتكشف لنا عن قضايا رافقت قيام السلطة الوطنية الفلسطينية. وتنبع أهمية البحث في الكشف عن المضامين الجديدة التي احتوتها بعض الروايات، وتأثيرها على الناحية الفنية للرواية، وكذلك لم تخل بعض الروايات من الحديث عن النضال الفلسطيني قبل أوسلو. تعدّ هذه الدراسة، دراسة موضوعية فنية لمعظم الروايات التي ظهرت في الضفة الغربية وقطاع غزة ما بين (2000-1993). أما الدراسات الجامعية السابقة التي تناولت هذه المرحلة، فقد انطلقت من جزئية محددة من الرواية، مثل دراسة الماجستير التي قامت بها الطالبة أحلام بشارات "البطل في الرواية الفلسطينية في فلسطين من عام 1993-2002"، ودراسة الدكتوراة التي قام بها عدوان نمر عدوان "المكان في الرواية الفلسطينية بعد أوسلو"، ولم يتسن لي الاطلاع عليها. ولأن الرواية مادة أدبية تتفاعل فيها عناصر موضوعية وفنية تحتاج إلى إظهارها، ومعالجتها، فقد استخدمت المنهج التكاملي في هذه الدراسة، التي تناولت فيها المضامين والناحية الفنية. وأهم النتائج التي توصلت إليها: ظهرت قضايا جديدة، تناولتها الروايات من الناحية الفكرية والنفسية، مثل قضية العائد والمقيم، وما د رافقها من تداعيات سلبية. لجوء بعض الروائيين إلى الماضي، إما لأسباب شخصية، أو عامة تتعلق بضبابية المرحلة، وغلبة سمة الواقعية على الروايات، وافتقار بعضها للرومانسية والفانتازيا. ساعدت المضامين الجديدة على تطور الرواية من الناحية الفنية، إلا أنها لم ترتقِ إلى الشكل المأمول، كما لوحظ استخدام ضمير "المتكلم" بشكل كبير في أغلب الروايات، وبخاصة التي تتحدث عن العائد والمقيم. هناك تباين واضح في تناول الروايات من الناحية النقدية، خاصة في قطاع غزة. وغياب حضور الأماكن المقدسة في أغلب الروايات التي ظهرت بعد اتفاق أوسلو. على الرغم من الصعوبات التي تحيط بالقضية الفلسطينية، إلا أن الروائيين الفلسطينيين لا يزالون يمارسون فعل الكتابة، ويقفون عند المنعطفات، ويحاولون اجتيازها، حتى ترتقي كتاباتهم مع التطورات التي تحيط بقضيتنا، لذا توصي الدراسة باستكمال الجهود التي عُنيت بالرواية الفلسطينية، وذلك باستكمال الفترات التاريخية اللاحقة لتاريخ هذه الدراسة، حتى لا تتسع المسافة بين اقتراف فعل الكتابة والدراسات الأدبية. A novel is considered one of the technical means that the writer expresses through about several various matters between realism and imagination. Awriter starts his cry to show an intellectual and psychological integration between himself and his narrative text. Thus the ability of the writer appears in dealing with his texts under political, social and intellectual inputs. The Palestinian writer has not handled reality courageously at the beginning of narrative appearance, but in later it accompanied by the Palestinian issue development, where the issues of literary text has changed accompanying the major political issues occurred in the country, then the Palestinian novel started portraying the reality with an absolute courage hoping to reach a constructive criticism. the novel came after Oslo carrying a general criticism Politically, socially, economicly, and intellectually. So, the novel has become more critical to show us issues accompanied the establishment of the Palestinian National Authority. This research is a literary critical study for most of novels that appeared after Oslo Agreement. Its importance comes in showing new implication that contained in theise novels and its effect on the technical aspect of anovel. Concerning the previous university studies that handled this stage, it has started from a limited part of the novel, such as the study conducted by the student Ahlam Bsharat about the "Hero in the Palestinian Novel from (1993- 10 2002)", Moreover, Dr. Odwan Nimer odwan also handled "The place in the Palestinian Novel after Oslo", whiche I couldn’t read. As a novel is aliterary material where objective and technical elements are interacted to be appeared, so I used the complementary analytical method in this study which tackled implication and technical aspect. The major results I have reached: - New issues have arisen which the novels have handled psychologically, and intellectually such as the issue of Returner and Resident and what has attached to this issue negatively. - some novelists have resorted to the past either for personal causes or public related to the ambiguity of the stage. - Superiority of realism characterizes the novels and the shortage of romancism and Phantasm. - The new implication have helped in developing the a novel technically. However, it has not reached to the expected level, it has been noted he use of personal speaker pronoun in a noticeable manner in most novels particularly that talked about the Returner and the Resident. - Most of novels particularly in Gaza have not been given the sufficient criticism as most of them have been marginalized. - Absence of the holy places in most of the novels that appeared after Oslo. Accordingly, this study recommens caring about the critical aspect of Palestinian novel so that these novels take the required concern and to try to exceed it to get a level that suits the intellectual development. The researcher also recommends that a writer keeps fixing points under the influence of changes so that he does not feel expatriate between himself and his Palestinian issue.
Description
Keywords
اللغة العربية وآدابها, Arabic Language & literature
Citation