Al-Quds University Digital Repository service

The Digital Repository Service is a secure repository system, designed to store and share scholarly, administrative, and archival materials on behalf of Al-Quds University community.

Anyone is welcome to use the DRS to discover publicly available content. Members of Al-Quds University community are encouraged to sign in to access additional content that may not be publicly available.

 

Communities in DSpace

Select a community to browse its collections.

Now showing 1 - 5 of 9

home.recent-submissions.head

Item
المهارات الحياتية المتضمنة في كتب العلوم للمرحلة الأساسية في فلسطين
(جامعة القدس, 2011-12-10) امل موسى محارب صلاح الدين; Amal musa muharb Salah Aldeen
Item
حوكمة المؤسسات المالية الإسلامية في فلسطين في ضوء معايير الحوكمة الصادرة عن (أيوفي) دراسة تطبيقيو تقويمية
(Al-Quds University, 2023-06-22) باسل أحمد سالم دودين; basil Ahmad Salem Dudeen
عنوان الرسالة هو " حوكمة المؤسسات المالية الإسلامية في فلسطين في ضوء معايير الحوكمة الصادرة عن (أيوفي) دراسة تقويمية تطبيقية" حيث تعد الحوكمة من ضروريات العمل المؤسسي في عصرنا؛ لما لها من أهمية في الحفاظ على التزام المؤسسة بالقوانين، والأنظمة، والتعليمات، والتشريعات، والأخلاقيات المهنية، وينبغي أن تكون المؤسسات المالية الإسلامية أكثر التزامًا بين المؤسسات. وبناءً على ذلك قمت بالبحث في حوكمة المؤسسات المالية الإسلامية في فلسطين وجاءت الرسالة في بابين. الأول منهما: تناولت فيه مفهوم الحوكمة، ونشأتها، وتطورها، ووسائلها، وأهدافها، وأثرها، وتطرقت بعد ذلك للحديث حول التعريف بالمؤسسات المالية الإسلامية العاملة في فلسطين وبهيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية (أيوفي). ثم جاء الباب الثاني، حيث تحدثت عن المعايير السبعة الخاصة بالحوكمة الصادرة عن هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية (أيوفي)، وواقع تطبيقها في المؤسسات المالية الإسلامية في فلسطين، حيث تناولت في كل معيار خلاصة المعيار، والتأصيل الشرعي له، وتقويمه، ومدى التزام المؤسسات المالية الإسلامية به، وآليات التحقق من هذا الالتزام، ومقترحات لتطوير المعيار. ومن أهم نتائج الدراسة أن المؤسسات المالية الإسلامية في فلسطين تلتزم بتعيين هيئة رقابة شرعية، وأن تقرير هيئة الرقابة ملزم للمؤسسة، وأن كل هيئة رقابة شرعية تتمتع بالاستقلالية في عملها. كما أنشئت الهيئة العليا للرقابة الشرعية، في سلطة النقد الفلسطينية، وهيئة سوق رأس المال الفلسطينية، لتقوم بدورها الرقابي على البنوك الإسلامية وشركات التأمين الإسلامي. والمنهج المتبع في هذه الدراسة هو المنهج الوصفي التحليلي، مستعينًا بالمنهج الاستقرائي، والمنهج الاستنباطي، والذي من خلاله تمت هذه الدراسة.
Item
التحول الرقمي في إدارة الموارد البشرية في وزارة التربية والتعليم الفلسطينية: الآفاق والتحديات والاتجاهات
(Al-Quds University, 2023-08-22) أكرم عبدالله محمود عرجان; Akram Abdallah Mahmoud Arjan
The study aimed to identify the reality, prospects, challenges and trends of the administrative staff in the Palestinian Ministry of Education as a result of adopting the digital transformation policy,the study used the analytical descriptive approach, where a questionnaire was designed that included the first part of the basic data and demographic characteristics of the study sample, while the second part included (40) items in order to measure the reality, prospects, challenges and attitudes of employees towards digital transformation, and the study population consisted of all the administrative employees working in the Palestinian Ministry of Education and its directorates in the northern governorates, which are (18) directorates, and the final study sample was (283) administrative employees who were randomly selected and considered representative of the total study population of (811) administrative employees with a rate of (37.7%), and the questionnaires were analyzed and the results of the study reached through the statistical package program (SPSS).The results of the study showed that the total degree of the reality of digital transformation in the human resources management in the Palestinian Ministry of Education came with a medium rating, and the total degree of the ministry's future prospects as a result of digital ransformation in human resources management and the employees' attitudes towards it came to a large degree, while the overall degree of the challenges facing digital transformation came In the Ministry, to amoderate degree, and it was found that there are statistically significant differences between the averages of employees' responses towards the reality of digital transformation in the Ministry of Education due to the gender variable on the total score and for all dimensions, where the differences were in favor of males, and that there were no statistically significant differences between the averages of employees' responses towards The reality of digital transformation in the ministry is attributed to the variables (place of work, years of experience, educational qualification), and the study showed that there are no statistically significant differences between the averages of employee responses towards the reality of digital transformation in the ministry due to the job position variable, for all fields except for the focus of “clarity of the transformation trategy.” The study showed that there is a direct positive correlation between the reality of digital transformation and employee attitudes towards digital transformation in the Palestinian Ministry of Education.e study recommended that the management should support the digital transformation strategy in the Palestinian Ministry of Education to enhance and achieve the aspirations of employees and their future prospects towards digital transformation, and the need to spread the culture of digital transformation among employees, and work to strengthen the information technology infrastructure, and enhance the awareness of the Ministry of Education employees of the importance of the ministry's adoption of the digital transformation strategy.
Item
اليوم السابع تدخل عامها الثلاثين
(جامعة القدس - مركز دراسات القدس, 2020-09) جميل السلحوت
اية شهر آذار 2020 تدخل ندوة اليوم السّابع الثقافية الأسبوعية الدورية عامها الثلاثين, وقد أصبحت معلماً ثقافياً فلسطينياً, ويتساءل الكثيرون عن بدايات ونشوء واستمراريّة هذه النّدوة, التي تعقد جلساتها في المسرح الوطني الفلسطيني في القدس مساء كلّ خميس منذ اذار 1991 وحتى الآن. وخصوصاً أن هناك من يدّعون الرّيادة في هذه النّدوة, فكان لا بدّ من التّعريف بها, وتسجيل شيء من تاريخها. في شهر اذار 1991م, وبمبادرة من جميل السلحوت, التقى كل من: جميل السلحوت, ديمة جمعة السمان, إبراهيم جوهر, ربحي الشويكي ونبيل الجولاني, ودعوا عشرات الكتّاب والمثقفين الفلسطينيين لعقد ندوة ثقافية دورية أسبوعية سمّوها "ندوة الخميس" في مركز القدس للموسيقى في القدس الشّريف,يتحاورون ويتبادلون في الشّأن الثّقافي المحليّ والعربيّ والعالميّ,ثم انتقلت من يوم الخميس إلى يوم السبت؛ كي لا تتعارض مع ندوة يعقدها اتحاد الكتّاب في الوقت نفسه, فحملت النّدوة المقدسيّة اسم "ندوة اليوم السّابع", وعندما توقّفت ندوة اتحاد الكتّاب عادت الندوة إلى مساء الخميس, واحتفظت باسمها ولا تزال "ندوة اليوم السابع", وبعد حوالي عامين انتقلت إلى المسرح الوطنيّ الفلسطيني, ولا تزال النّدوة مستمرّة فيه حتى يومنا هذا. تهدف هذه الندوة للحفاظ على الهويّة الوطنية والثقافية في القدس, كما وتهدف لعقد ندوات ولقاءات لفضح ممارسات الاحتلال وسياساته التهويديّة للمدينة, جمع وتدوين التراث الشّعبي الفلسطيني في القدس وعمل دراسات وأبحاث عن الأبنية التاريخيّة والمساجد والكنائس والأديرة والزّوايا والتّكايا والمقابر التّاريخيّة في القدس. بالإضافة إلى ذلك, تهدف الندوة لعمل أبحاث ودراسات عن العائلات المقدسية العريقة, وحياة "التمدن" في المدينة كنموذج للحياة المدينيّة في فلسطين ودراسات أخرى عن الشخصيات المقدسية والفلسطينية والعربية والإسلامية التي كان لها دور في القدس. كما وتعمل هذه الندوات بشكل عام على طباعة النتاجات الأدبية والثقافية والأبحاث لمبدعي القدس, وتعمل كحلقة وصل بين المثقفين والكتاب الفلسطينيين وبقية زملائهم في الداخل المحتل.
Item
إطار سياساتي لتقوية مقومات الحياة الكريمة, والتماسك المجتمعي, والصمود الاقتصادي, والتكامل المكاني في المناطق المهددة بالضم الاستعماري في الضفة الغربية المحتلة "القطاعات الاقتصادية والبنية التحتية المتصلة"
(جامعة القدس - مركز دراسات القدس, 2020-06) هيئة التحرير
تتميز المناطق الفلسطينية المهددة بالضم من قبل دولة إسرائيل بأهمية إستراتيجية كبيرة, للعديد من عوامل قوامها الحيوي اللازم للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للدولة الفلسطينية العتيدة, لعل أبرزها: إن جزءاً أساسياً منها يقع في الأغوار ويشكل حزام الحدود الشرقية لفلسطين التاريخية, احتواؤها على مخزون الموارد الطبيعية الفلسطينية, تضمنها لأغلب أراضي الضفة الغربية الزراعية, بالإضافة إلى توفير التواصل والربط الجغرافي, الاجتماعي والمكاني للضفة الغربية وللدولة الفلسطينية العتيدة. تتطلب مواجهة هذا الواقع والتعامل مع التحديات التنموية الوطنية, فعلاً مستقلاً ومبرمجاً لتكريس حقيقة فلسطينية الأرض, وتواصل التجمعات السكانية المنتشرة فيها, وربطها بعضها ببعض, وبسائر المناطق الفلسطينية. مما يستدعي توظيف الموارد المتاحة, وإطلاق الموارد الكامنة نحو التنمية الذاتية/ المحلية في الدرجة الأولى, بغية عرقلة وإبطاء امتداد مصفوفة السيطرة الإسرائيلية, وذلك ضمن سياسات عامة تهدف لإرساء دعائم متينة وقابلة للحياة للاقتصاد الوطني لدولة فلسطين في مواجهة الإلحاق بالاقتصاد الإسرائيلي. ولتحقيق مثل هذه الأهداف الصعبة في الفترة القادمة, وبغض النظر عن التقدم في المسار السياسي ودون التخلي عن بديل اللجوء إلى تطبيقات آليات القانون الدولي لمعالجة مسائل انتهاك القانون الإنساني الدولي, لا بد من اعتماد إطار إستراتيجي موجه للتدخلات والجهود, يضع نصب عينيه, التنسيق بين الجهود التنموية على المستويات المحلية والوطنية والدولية. ومع أهمية اعتماد نظرة بعيدة المدى للتعامل مع هذه المناطق, فإن من المهم أيضاً التعامل مع القضايا المصيرية المعاشة هناك, وفي مقدمتها الحفاظ على فلسطينية الأرض, وعلى مقومات وجود الإنسان الفلسطيني على هذه الأرض وصموده, والحفاظ على نمط حياته الريفية وتقاليده الاجتماعية(ما يسمى بالحيّز العرقي), والتي تشكل مجتمعة أساس البقاء البشري والمادي الفلسطيني في هذه الظروف القاسية, بل بالرغم عنها. لا تقتصر أهمية هذه المناطق على كونها توفر العمق الاستراتيجي لتنمية فلسطين مستقبلاً, بل تشكل الخندق الأمامي في المواجهة المتواصلة مع الاحتلال.