البعد الاقليمي العربي ومصير الدولة الاستيطانية الاستعمارية

dc.contributor.authorسالم, وليد
dc.date.accessioned2020-10-26T10:49:56Z
dc.date.available2020-10-26T10:49:56Z
dc.date.issued2020-11-08
dc.description.abstractانطوت عملية التسوية السياسية، التي تبعت مؤتمر مدريد عام 1991 وتوقيع اتفاق أوسلو عام 1993 ، على تركيبة تناقضية؛ فهي من جهة قد تضمنت مسارات تفاوضية ثنائية بين إسرائيل وبين وتضمنت ،» الأرض مقابل السلام « كل من سورية ولبنان ومنظمة التحرير الفلسطينية وفق صيغة من جهة أخرى مسار المحادثات المتعددة الأطراف التطبيعي لمناقشة قضايا التنمية الاقتصادية الإقليمية، والبيئة، والمياه وضبط التسلح والأمن الإقليمي، واللاجئين، وفتح مكاتب تمثيل عربية في تل أبيب))). انعقد المسار الثاني ضمن مقاربة ليبرالية فرضتها أمريكا وأوروبا وانطلقت من الادعاء بأن تطوير المشاريع المشتركة اقتصاديًا وبيئيًا وأمنيًا كفيل بتخفيف النزاعات وحصرها كمدخل لحلها على طاولة التفاوض))). من هذه الزاوية فقد هدفت مشاريع ربط شبكات الكهرباء والمياه والطرق والمواصلات والاتصالات بين عموم دول المنطقة وإنشاء بنك إقليمي وغيرها من المشاريع التي » الأرض مقابل السلام « التي طرحت في حينه إلى تسهيل التوصل إلى مقايضة في شأن صيغة تضمنها المسار الأول.en_US
dc.identifier.urihttps://dspace.alquds.edu/handle/20.500.12213/6234
dc.language.isoaren_US
dc.publisherمركز دراسات الوحدة العربيةen_US
dc.titleالبعد الاقليمي العربي ومصير الدولة الاستيطانية الاستعماريةen_US
dc.typeArticleen_US
Files
Original bundle
Now showing 1 - 1 of 1
Thumbnail Image
Name:
انية الاستعمارية-وليد سالم.pdf
Size:
476.06 KB
Format:
Adobe Portable Document Format
Description:
License bundle
Now showing 1 - 1 of 1
No Thumbnail Available
Name:
license.txt
Size:
1.61 KB
Format:
Item-specific license agreed upon to submission
Description: